منتدى ثقافي إجتماعي ترفيهي


    هجرناه فكيف اصبحت حالنا

    شاطر
    avatar
    الحسن
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 166
    تاريخ التسجيل : 08/03/2010

    هجرناه فكيف اصبحت حالنا

    مُساهمة  الحسن في الثلاثاء مارس 16, 2010 12:48 pm


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


    .. لبستنا النوازل ، وتشبثت بنا الكروب ..
    .. أمسكتنا المصائب ، فحامت بنا الهموم ..
    ،، دنـيا سوداء ،، عـيشةٌ سديمة ،، وحيـــاةٌ بائسة ،،


    ••
    إلــــى متى ..؟! إلــــى متى ونحن هكذا ..؟!
    نهرول من مــكان إلى آخر ؛ بحثـــاً عن السعادة والـــفرح ! فنسينا ....
    أو بالأحرى ’’ تناسينا ‘‘ أين تكمــــن السعادة !
    ••
    نسارع في الخــروج مع الأصحاب ، ومسامرة الرفقاء ، ومجالسة الأصدقاء ؛
    علنا نجد نشوة الراحة وزوال الكربة تملئ صدورنا ! ولكن وللأسف الشديد ....
    جهلنا الجوهر الحقيقي لوجود الراحة وسعة الصدر ..
    ••
    صرنا نتنقل من هُنا وهُناك ، نتمتع بهذا وذاك ! ومع ذلك ....
    فراغ يملئه هم وغيظ ، وحياة مغلفة بالحزن والأسى ..!
    ••
    ولكـــن لماذا ..؟!
    امتلكنا كل شيء ، وأشبعنا غريزتنا بشهوات الدنيا وملذاتها ..
    لماذا لا نلمس السكينة والطمأنينة في دواخلنا ...؟!
    كـــــم مرةٍ سألتم أنفسكم هذا السؤال ..؟!
    كــــم مرةٍ خالجتكم هواجس إنسان " مـــســـلـــم " !!
    نعم .. هواجس مسلم ،، ومـــا أدراك عنها ..!!
    ••
    أخي في الله / أختي في الله :
    هل تذكرت أن في يوم من الأيام ستقف وقفة محاسبة أمام الله وأمام الخلائق ..؟!
    فماذا أعددت لهذه الوقفة ..؟!
    ••
    فضلاً منك الآن اذهب وانفض التراب عن ذلك الكتاب الذي هو على مكتبك !
    فعلاً إنـــه كتاب .. ولكن ليس ككل الكُتب !!
    كتابٌ يجعل نفسهُ أنسا للمؤمن ، وسلوةً للطائع ، وإذا امتلأ القلب به تحلو الحياة
    وتعذب الدنيا ، وتستنير البصيرة ، وتنكشف الهموم ، وتهاجر الغموم ،
    ومن ترنم بتلاوته سعد بالوجود ، وتلذذ بالأيام ، قلبه مطمئن ،
    وفؤاده مستنير ، وصدره منشرح ،
    ••
    لا تتعجب .. فكل هذا – وأكثر- يصنعه ذلك الكتاب ،،
    ويكفيك أنه رسالة من رب العالمين ، إلا وهو :
    (( القـــــرآن الكـــــريم ))


    أجل .. القرآن الكريم ..
    ••
    أخي في الله / أختي في الله :
    أنا لا أنتظر منك الإجابة على سؤالي !
    أنا فقط أردتك أنت أن تحاسب نفسك وتجيب عليها ..!
    فعلاً .. إن كانت رسالة المولى عز وجل مُهملة .. فماذا فعلنا في حق ديننا ..!
    ••
    حقاً لا أملك القول إلا : هيهــــات هيهـــــات يا مسلمين !!
    ما الأحمق الذي شغلكم عن ذكر قول الله ..؟!
    مالدنيء الذي ألهاكم عن هذه النفحات الطيبة ..؟!
    ألا يكفي صمتنا ، وإخماد صوتنا ، وإنزال رايتنا ..؟!
    ألا يكفي إتباعنا لأقوام مخالفة لإسلامنا ..؟!
    ••
    إلى متى يا مسلمين .. وتعب صوتي من كثرة قول إلى متى ..!
    هل ننتظر شروق الشمس من مغربها ..؟!
    أم ننتظر ذلك اليوم الذي تغلق فيه أبواب التوبة ..؟!
    عندها لا تنفع دمعاتٌ ،، ولا وناتٌ ،، ولا حسرات ..!
    ••



    رحمـــــاك ربــــــاه
    عـــــــفــــــوك يــا اللـــه
    مـــغـــفــــرتــــك يـــا رحــــمــــن••


    أخي في الله / أختي في الله :



    فلتقف وقفة محاسبة لأنفسنا الجشعة وسؤالها :
    لماذا هجرناه ..؟! كم نحن سفهاء حقاً !!
    تركناه وهو البلسم الشافي .. أبعدناه وهو الدواء لأية داء ..!••
    أم أننا أصبحنا غير مكترثين بالنعمة التي وهبنا الله إيــاها ..!
    إذا كان مصحفنا لا نعرفه ! فماذا تركنا لباقي العبادات ..!
    ••

    أخي في الله / أختي في الله :
    فلنتكاتف يداً بيد ؛ لنعيد مجد الإسلام وشرفه ..
    ولنجعل القرآن سلاحنا الذي لا يتسلح به غيرنا ..
    ولنحاسب أنفسنا الآن ،، قبل أن نُحاسب .. فبعدها قد فات الأوان !
    ..
    اللهم اجعلنا من الذين يقرؤن القرآن فيرقى
    ولا تجعلنا من الذين يقرؤن القرآن فيلقى بهم في النار
    اللهم آمين
    ...


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 8:20 pm